Powered by free wordpress themes

الرئيسية / اقسام البلدية / الخدمات الاجتماعية / يان موجه للاهالي من خلال اخصائيات الغرف الدافئه بالمدارس التي تتبع لبرنامج 360 تحت رعاية البلدية

Powered by free wordpress themes

يان موجه للاهالي من خلال اخصائيات الغرف الدافئه بالمدارس التي تتبع لبرنامج 360 تحت رعاية البلدية

كفر قاسم موحدة ومشاركة بكل قوتها في تفادي الازمة بصورة مهنية. بيان موجه للاهالي من خلال اخصائيات الغرف الدافئه بالمدارس التي تتبع لبرنامج 360 تحت رعاية البلدية 

مؤلمه جدا هذه الظروف التي يمر بها اهالينا بكفر قاسم مع هذا يبقى الأطفال هم الأكثر تأثرا والما مع هذه الاحداث، حيث يتعرض الأطفال الى هذه الضغوطات التي قد تقضي على حياتهم نفسيا واجتماعيا. من المؤشرات السلبية التي يجب علينا الانتباه اليها لدى الأطفال
• تراجع الطفل سلوك طفولي كان قد نما وتجاوزه في مرحلة من مراحل عمره السابقة، مثال الخوف من النوم منفردا والتبول الا ارادي، ومص الاصبع وغيرها من التصرفات التي لا تلائم سنه.
• التعلق الزائد بأحد والديه أو كليهما، وقلقه إذا ابتعد عنهما ولو لوقت قصير
• الانطواء الشديد الذي لا ينسجم مع طبيعة نفسيته السابقة.
• التعلق الوسواس القهري بأمور الازمه كتكرار الأسئلة المتعلقة بهذه الازمه.
• اضطراب النوم والكوابيس الليلية.

هناك الكثير من الأمور التي ممكن ان يقدمها الاهل او المعالج النفسي للتخفيف من الاثار السلبية على الأطفال جراء هذه الاحداث. نستخلص النصائح الأتية المستوحاة من كتاب “كيف نساعد الأطفال في ظروف الضيق والنزاعات”
11- بناء الثقة مع الطفل وفهم شعوره -ويتم ذلك بتمضية وقت كافٍ مع الطفل وإظهار الدفء نحوه والاهتمام به، وحين يتم التجاوب مع مشاعر الطفل بإمكاننا استخدام المخيلة عند محاولة فهم ما مر به الطفل وما يمكن أن يكون شعوره، من أجل المساعدة في تحديد آلية التعامل مع هذا الطفل.
2- القيام بتفكير جماعي-ينصح الاهل بالقيام بمحادثة جماعيه مع أفراد العائله الذي يساعد مشاركه كل واحد منهم بما يدور في ذهنهم، الكلام عن الاشياء يساعد على التقليل من حدة التوتر والشعور بالتحسن.
33- العمل على استعادة الحياة العادية للطفل-يحتاج الأطفال الذين عانوا من أزمة أو صدمة إلى فرص لاستعادة الحياة العادية واللعب والدراسة والعمل، ويتم ذلك من خلال سرعة التواصل مع الطفل، وإعادته لما كان يحب قبل الأزمة من أدوات وعادات قدر الإمكان.

بجانب هذه النصائح التي ينصح بالاستعانة بها هناك محاذير يجب عدم الإقدام عليها مع الأطفال الذين يمرون بالأزمة:
-11التخفيف عن الطفل ومشاعره باستعمال عبارات مثل «انس الأمر لقد انتهى كل شيء الآن»، وعوضا عن ذلك يمكن للوالدين أن يقولا للطفل «نفهم بأنك قلق ونرغب في مساعدتك».
2-إثارة آمال وعود غير حقيقية أو توقعات يصعب تحقيقها.
4-الحدة والمقاطعة أو الاستهزاء والسخرية في أثناء النقاش مع الأطفال.
5-عدم ترك مشاعر الشعور بالإحباط والغضب تنعكس بشكل مباشر على تعامل الوالدين مع أطفالهما.
يجب الذكر إذا استمرت الاعراض السلبية لدى الطفل لمدة اشهر يمكن ان تكون هذه الاعراض مؤشر ل “اضطراب ما بعد الصدمة” (post traumatic disorder) هذه الحالة ليست قاصرة فقط على من تعرض لهذه الصدمة، بل يمكن أيضاً ان تحدث في شخص شهد فقط على حادث ما أو تعرض له احد المقربين إليه، كما أن هذه الحالة لا تقتصر على فئة معينة دون الأخرى أو على سن معين. في هذه الحالات ننصح بمقابلة أخصائي في الصحة النفسية والذي يستطيع التعامل مع مرضى اضطراب ما بعد الصدمة.

 

18952706_221731138334285_4220624219961586348_n

شاهد أيضاً

Woman's hands with water splash

اعلان هام من بلدية كفر قاسم بخصوص مياه الشرب في كفر قاسم .

اعلان هام من بلدية كفر قاسم بخصوص مياه الشرب في كفر قاسم .   الاهل …